هاو اسم عائلة لاثنين من الأمريكيين، زوج وزوجة.
صمويل جريدلي هاو (1801 - 1876م). عمل في مجالات كثيرة للإصلاح. وفي عام 1824م، ذهب إلى اليونان ليقدم العون لذلك القطر في حربه ضد الأتراك. وخدم هناك جنديًا وجراحًا، كما عاون في التخفيف من عناء الناس الذين مزقتهم الحروب. ثم عاد إلى بوسطن، بولاية ماساشوسيتس، وفي عام 1832م، أصبح أول مدير لمدرسة نيو إنجلاند لتربية وتعليم العميان، وهي الآن مدرسة بيركنز للعميان، وهي أول مؤسسة من نوعها في الولايات المتحدة. واستمر هاو يدير المدرسة حتى وافته المنية في التاسع من يناير عام 1876م.

قام هاو أيضًا بمعاونة هوراس مان في عمله في مجال التعليم، كما عاون دوروثيا دكس في عملها في مجال مرضى العقول. واشترك مع زوجته جوليا وارد هاو، في تحرير الكومنولث، وهي صحيفة حرة. وقد ساعد هاو في إنقاذ العبيد الهاربين، وجمع الأموال لكي يحتفظ بولاية كنساس أرضًا لارقّ فيها. كما كان في خدمة الحكومة الفيدرالية سواء في أثناء الحرب الأهلية أو بعدها. ولد هاو في بوسطن. انظر:الحركة الإلغائية.



جوليا وارد هاو (1819 -1910م). كاتبة، ومحاضرة، وعاملة في المجال الاجتماعي. كتبت كلمات تشيد بمعركة الجمهورية، وهي التي أدخلت فكرة عيد الأم. انظر:عيد الأم. وكانت واحدة من أشهر السيدات الأمريكيات في عصرها.

ولدت السيدة هاو في أسرة بارزة في مدينة نيويورك. وتزوجت من صمويل جريدلي هاو في عام 1843م، ثم انتقلت إلى بوسطن. وألفت قصائد شعرية، ومسرحيات، كما عاونت هاو في تحرير صحيفة الكومنولث، وفي عام 1861م، بعد أن شبت الحرب الأهلية، قامت بزيارة المعسكرات الحربية القريبة من واشنطن، وهناك ألهمت بتأليف نشيد معركة الجمهورية على نغمة ولحن ¸جسم جون براون·، ونشرت في مجلة أتلانتيك الشهرية، في الربيع التالي، وأصبحت أهم وأشهر أغنية حرب لقوات الاتحاد.

وبعد انتهاء الحرب، أصبح اهتمام السيدة هاو متزايدًا في مجالات العمل الاجتماعي. وفي عام 1868م، ساعدت في تنظيم نادي المرأة في نيو إنجلاند، وقدمت خدماتها لسنوات كثيرة بوصفها رئيسة النادي. كما أدت خدماتها كذلك كأول رئيسة لجمعية نيو إنجلاند المطالبة بإعطاء المرأة حق الاقتراع، كما كانت مهتمة بالسلام العالمي فأسندت إليها قيادة الفرع الأمريكي في جمعية السلام العالمي النسائي.

اشتهرت السيدة هاو محاضرة وكاتبة في الموضوعات الأدبية والثقافية الأخرى بالإضافة إلى حقوق المرأة. وتضم كتاباتها: رحلة إلى كوبا عام (1860م)؛ الجنس والتعليم (1874م)؛ المجتمع الحديث (1881م)؛ مارجريت فولر (1883م)؛ الذكريات (1899م).