الهازيدية حركة في اليهودية الحديثة تقول بأن الله موجود في كل مكان وأن نور الإله وقوته تمسان كل شيء. ولذلك ليس هناك سبب لليأس أو عدم السعادة. ويرون أن في إمكانهم عبادة الله بطريقة أفضل بالتعبير عن السرور. وتؤكد الهازيدية على صلاة الفرح. وفي عبادتهم الدينية اليهودية، يغنون ويرقصون ويعبرون أيضًا عن معتقداتهم برواية القصص. وللحركة زعماء روحيون يقود كل منهم مركزًا محليًا. ولكل منهم طريقته في التعليم وتفسيراته للعادات الهازيدية. أنشأ أتباع المدرس اليهودي بعل شم توف الهازيدية في بولندا ولتوانيا في 1760م تقريبا. وانتشرت حركته بسرعة عبر أوروبا الشرقية. وأكثر مراكز الهازيدية أهمية هو هاباد هازيديزم ويقع في بلدة بروكلين بمدينة نيويورك.