هاتور زعمت أساطر قدماء مصرين أنها إلهة السماء وأحيانًا تسمّى آتور، وكانت تمثل غالبًا بامرأة تضع غطاءً على رأسها، في شكل قرص أسطواني للشمس، وهذا الأخير كان يوضع بين قرنين. وكانت هاتور تُرسَم أحيانًا على شكل بقرة بطنها السماء.

اختلف مفهوم المصريين لقرابات أسرتها، من مكان لآخر، عبر مئات السنين. وكان المركز الرئيسي لعبادة هاتور يقع في دندرة.