وِنْدسور اسم العائلة المالكة الحالية للمملكة المتحدة. وفي عام 1960م، أعلنت الملكة إليزابيث الثانية بأن الأجيال القادمة ـ ماعدا الأمراء والأميرات ـ ستحمل اللقب (موُنتْبَاتِن - ونْدسور) الذي استنبط عام 1917م، من قلعة وندسور، وهي مقر العائلة المالكة. كما أن الاسم الجديد، اختير ليحل محل (ساكس ـ كوبيرج ـ جوثا)، الذي تمّ التخلي عنه أثناء الحرب العالمية الأولى لأنه ذو أصل ألماني.

كان جورج الأول من عائلة هانوفر أول ملك بريطاني من السلسلة التي سبقت عائلة وندسور. وقد نبع اسم العائلة هانوفر من مقاطعة هانوفر بألمانيا، التي كان يحكمها الملوك البريطانيون أيضا، كما أن آخر ملوك عائلة هانوفر هو وليم الرابع عم الملكة فِكْتوريا. ولم تكن قوانين هانوفر تسمح بأن تحكمها امرأة، ولذلك عندما صارت فكتوريا ملكة لإنجلترا؛ انتقلت مقاطعة هانوفر من العائلة المالكة البريطانية إلى إيرنست أوغسطس، وهو أخو الملك وليم الخامس.

كانت ساكس ـ كوبيرج دوقية في سكسونيا تحت سلطة عائلة وِتن. تزوجت إحدى بنات الدوق فرانسيس حاكم الدوقية، من دوق كِنْت، ابن ملك إنجلترا جورج الثالث، التي أصبحت فيما بعد أُمّاً للملكة فكتوريا.

في عام 1826م، أعيد تقسيم أراضي سكسون. فقد قام إيرنست، ابن الدوق فرانسيس باستبدال جوثا بسالفلد ومن ثم أسس عائلة ساكس ـ كوبيرج ـ جوثا. وأنجب إيرنست ابنين هما إيرنست الثاني وألبرت، اللذان كانا ابنيْ عم من الدرجة الأولى. وتزوج ألبرت من فكتوريا في عام 1840 م. وحمل أبناء فكتوريا اسم أبيهم، ومن ثم كان ابنها إدوارد السابع، أول ملك إنجليزي يحمل اسم ساكس ـ كوبيرج ـ جوثا. أما ابنه جورج الخامس، فكان أول من استخدم اسم ونْدسور. أعلنت الملكة إليزابيث الثانية في عام 1960م، أن الأجيال القادمة، عدا الأمراء والأميرات ستحمل اسم ماونتباتن ـ وندسور تكريماً لزوجها فيليب.

وللملكة إليزابيث الثانية وزوجها فيليب أربعة من الأبناء هم: تشارلز أمير ويلز، والأميرة آن، والأمير أندرو دوق يورك والأمير إدوارد. أما وريث العرش فهو ابنها الأمير تشارلز، وسينتقل العرش من بعده لأكبر أنجاله الأمير وليم.