تِنيسي وليمز(1911م - 1983م). كاتب مسرحي أمريكي، تعرض أعماله المسرحية الوحدة والعزلة. وقد اشتهر بمسرحيتين هما: معرض الوحوش الزجاجي (1945م)، وعربة اسمها الرغبة (1947م). وفي كلتا المسرحيتين، عرض وليمز الصراع بين شخص مرهف رقيق المشاعر، وبين وحشية الحياة وقسوتها.

في مسرحية معرض الوحوش الزجاجية، يبعث الراوي توم وِنْجْفيلد من جديد ذكرياته عن أخته لورا، وأمه أماندا. تهرب لورا المشلولة إلى عالم وهمي عن طريق أسطوانات الحاكي (الفونوغراف) والحيوانات الزجاجية في معرضها، بينما تُوازن الروح العملية الجافة لأماندا بذكريات صباها الرومانتيكية في الجنوب. ويحلم توم بالمغامرات، ويهرب في النهاية ليلتحق بالأسطول التجاري.

أما في مسرحية عربة اسمها الرغبة، فإن الحسناء الجنوبية بلانش دوبوا، التي تعيش في عالم من الوهم، تبحث عن مخرج تلوذ به من ماضيها المضطرب، وتسافر إلى نيو أورليانز؛ للعيش مع أختها ستيلا، وزوجها ستانلي كاوالسكي. وفي النهاية يغتصب كاوالسكي بلانش بوحشية. ويشكل كاوالسكي رمزًا للواقعية الفظة، ولطبقة عاملة جنوبية جديدة، تفتقر إلى الكياسة والتهذيب الجنوبيين التقليديين. وقد فازت المسرحية بجائزة بوليتزر عام 1948م.