أرسون وليز(1915-1985م). ممثل ومخرج أفلام أمريكي. اعتبر وهو لا يزال في بداية العشرينيات من القرن العشرين، مخرجًا للتمثيليات المسرحية والمسلسلات الإذاعية، التي قام بالأداء فيها أيضًا. كان إنتاجه الإذاعي الشهير من هوللوين لرواية إتش. جي. ولز حرب العوالم مثار فزع كثير من المستمعين لأنه أقنعهم بأن سكان المريخ قد غزوا الولايات المتحدة فعلاً. وبناء على قوة هذه الإثارة اختارت ستديوهات ركو وليز ليكتب ويخرج ويمثل أفلامه في هوليوود.

روى أول أفلام وليز المواطن كين (1941م)، قصة صحفي قوي، وقد بناها على حياة الناشر وليم راندولف هيرست. واعتبرت استفتاءات نقاد السينما العالميين الفيلم علامة في تاريخ الأفلام. وربما يعد من أكثر الأفلام المصنوعة في الولايات المتحدة تأثيرًا على الإطلاق، وبخاصة في تصويره وتقنية مؤثراته.

كان فيلم وليز التالي، أبناء الكهرمان الكبار، (1942م)، بالاشتراك مع آخرين. أعادت ستديوهات ركو طبع الفيلم وأضافت نهاية مختلفة، أثناء وجوده في الخارج. كتب وأخرج بعد ذلك أفلامًا قليلة في هوليوود، وتشمل السيدة من شنغهاي (1948م) ولمسة الشر (1958م). مثّل وليز في أكثر من 60 فيلمًا ليمول مشاريعه المستقلة لصناعة الأفلام في أوروبا ـ من بينها المحاكمة (1962م) وفولستاف (1966م). ورغم أن النقد وجه لوليز لتوهجه، فإن استقلاله الفني ألهم الكثير من شباب صناعة السينما.