ولادة التوائم مولد أكثر من مولود في بطن واحد. والتوائم الثنائية و الثلاثية والرباعية والخماسية كلها أمثلة لتعدد المواليد. تلد أغلب الحيوانات أكثر من مولود في المرة الواحدة. أما البشر فينجبون ـ عادة ـ مولودًا واحدًا في كل مرة. هذه المقالة تناقش تعدد المواليد عند الآدميين.


أنواع ولادة التوائم. وتشمل أغلب حالات ولادة التوائم عند البشر التوائم الثنائية. وتحدث ولادة التوائم مرة من بين كل 89 حالة ولادة. ويتكرر ظهور التوائم الثلاثية مرة من بين كل 7,90IMG حالة، والتوائم الرباعية مرة من بين كل 705,000 حالة ولادة.

ويعد التوأمان المتطابقان والتوأمان غير المتطابقين من أكثر حالات التوائم شيوعا. فالتوأمان المتطابقان يكونان من جنس واحد غير أن التركيب الوراثي والتفريق بينهما من الناحية الجسمانية يكون صعبا. أما التوأمان غير المتطابقين فقد يكونان من جنس واحد أو كل منهما من جنس، لكن لكل منهما تركيب وراثي مختلف.

وجد الباحثون أن معدل ظهور التوائم المتطابقة (حوالي 4 من بين كل ألف حالة ولادة) ثابت إلى حد كبير. ولكن معدل ولادة التوائم غير المتطابقة متغير إلى حد بعيد. فعلى سبيل المثال، تظهر التوائم المتطابقة بين السود، خصوصا الأفارقة السود، بمعدل يفوق ما يحدث لدى أناس من أصل أوروبي. والتوائم المتطابقة أقل ظهورًا بين الأجناس الآسيوية. ولا يعلم العلماء سببا لمثل هذا التباين. وترجع بعض النظريات أسباب هذا إلى التنوع الهورموني الكائن بين الأجناس المختلفة واختلاف الطبقات الاجتماعية.