وستميث مقاطعة في إقليم لينستر بجمهورية أيرلندا تقع في الجزء الشمالي من الأراضي المنخفضة لوسط أيرلندا، ويتخلّلها العديد من البحيرات والمستنقعات، ومعظم المقاطعة ريفية.

تقع أثلون على نهر شانون في الطرف الغربي للمقاطعة وتُعْتَبَرُ أكبرَ المدن ومركز خدمات لوسط أيرلندا وفيها كلية تقنية إقليمية. أما مولينجار فهي المركز الإداري للمقاطعة وهي مدينة تجارية هامة.


--------------------------------------------------------------------------------

حقائق موجزة

--------------------------------------------------------------------------------

السكان : تعداد 1991م: 61,882 نسمة.
المساحة : 1,763 كم².
المدن الكبرى : أثلون، مولينجار، موت.
المنتجات الرئيسية. الزراعة: الشعير، والأبقار، الألبان، الخُثّ، الخنازير، الأغنام. الصناعة: المواد الكيميائية، الملابس، الإلكترونيات والمعدات الكهربائية، البضائع الهندسية، الأطعمة الجاهزة، الأثاث، منتجات الصوف، البضائع البلاستيكية والمطاطية والتبغ.



السكان ونظام الحكم. يعيش نصف السكّان في المناطق الحضرية معظمهم في أثلون ومولينجار. ويُشكّل الرومان الكاثوليك حوالي 95% من سكان وستميث؛ وهي نسبة عالية مقارنة بمقاطعات لينستر الأخرى. معظم بقية السكان من أتباع كنيسة أيرلندا.

تشكل وستميث ولونجفورد دائرة انتخابية تختار أربعة أعضاء من الدايل إيرين (مجلس النواب لبرلمان جمهورية أيرلندا)، ويعتبر مجلس المقاطعة الموجود في مولينجار بمثابةِ الحكومة المحليّة، أما أثلون فلها مجلسُ منطقة إقليميّ.


الاقتصاد. تعتبر تربية الأبقار النشاط الرئيسي للمزارع، إذ تشكل أكثر من نصف قيمة المردود الزراعي للمقاطعة، وهنالك تجارة هامة للماشية من وإلى المناطق الأخرى، أما المساحات الصغيرة من الأراضي المزروعة فتنتج بشكل رئيسي الشعير للتغذية مع بعض البطاطس والقمح. وهناك أيضًا بعض مزارع الألبان وإنتاج الأٌغنام، ويحترف الزراعة ما نسبته 6:1 من العمالة في وستميث. أما نسبة العمالة في مصانع الإنتاج فتشكل أيضا حوالي 6:1، وتُعتَبر الصناعات الهندسية الخفيفة ومصانع المنتجات المعدنية إلى حد بعيد الأكثر أهمية، وتشمل المنتجات الصناعية المواد الكيميائية، الملابس والمنسوجات، إعداد الأطعمة، الأثاث، المنتجات الخشبية، وكذلك البضائع البلاستيكية والمطاطية. وتوجد معظم الصناعات في أثلون ومولينجار، وتشمل منتجات أثلون الملابس وكوابل الكهرباء والإمدادات الطبية والمنتجات البلاستيكية. وفي مولينجار ينتج العاملون الإلكترونيات، كرات التنس، التبغ، الأرضياتِ الفلّينية. كما أن هناك معالجة آلية للخُث (بقايا النباتات المتحللة المتفحمة) وطحالب الخُث من المستنقعات.

ويعمل أكثر من نصف عمال المقاطعة في مختلف المصانع الخدمية، كما أن تجارتي الجملة والتجزئة هما الأكثر أهمية.

وهناك صناعات خدمية أخرى تشمل الرعاية والدفاع والتعليم والتمويل والصحة والسياحة. وتعتمد السياحة على صيد الأسماك والتنزه بالقوارب في نهر شانون.

وتمر خطوط المواصلات الرئيسية من غربي أيرلندا إلى دبلن عبر وستميث، ويلتقي الطريق رقم 6 من جالوي ورقم 5 من سليجو في كينيجاد، وتلتقي خطوط السكك الحديدية الرئيسية في مولينجار، وتعتبر أثلون نقطة العبور الرئيسية على نهر شانون، أما القناة الملكية من دبلن إلى شانون فتشقّ المقاطعة لكنها لا تُسْتَخْدم للمواصلات التجاريّة.