بنجامين وست (1738-1820م). رسام أمريكي أصبح مشهورًا برسوماته الكبيرة ذات الموضوعات التاريخية. على الرغم من موافقة كثير من النقاد للفنان جلبرت ستيوارت بازدرائه وست على لوحته الفدادين العشرة، إلا أن وست أثّر على رسامي عصره، وعلّم الكثير من رسامي أمريكا الأوائل المشهورين. أصبح مرسمه في لندن مدرسة لفنانين أمريكيين كثيرين، منهم رالف إيرل، صمويل فينلي. مورس، تشارلز ولسون بيلي، رمبرانت بيلي، جلبرت ستيوارت وجون تَرُومبول.

وُلد بولاية وست في سبرنجفيلد، بولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأمريكية. وبعد فترة من الدراسة مع رسام محلي، ذهب وست إلى إيطاليا عندما كان عمره 21 سنة، ودرس واحتذى هناك النحت الروماني، والرسم في عصر النهضة وعصر الباروك لمدة ثلاث سنوات. استقر وست استقرارًا دائمًا في لندن في 1763م. واكتسب شهرة في بداية سبعينيات القرن الثامن عشر الميلادي لرسوماته موت اللواء وُولْف؛ معاهدة بِن مع الهنود. عيَّن الملك جُورج الثالث ملك إنجلترا وِست رسامه الرسمي للتاريخ، في 1772م. وانتخب وست الرئيس الثاني للأكاديمية الملكية للفنون، في 1792م، وكان قد ساعد في تأسيسها في 1768م.