الورم النمو الشاذ للأنسجة في الجسم. وتعد بعض الأورام حميدة (غير سرطانية) أي أنها تقتصر على منطقة معينة ولا تنتشر في مكان آخر في الجسم، وبمجرد إزالتها لا تنمو مرة ثانية. أما الأورام الخبيثة (السرطانية) التي لا تُستأصل تمامًا فيمكن أن تنتشر في جميع أنحاء الجسم وغالبًا ما تدمر بعض الأنسجة الأخرى في الجسم. انظر: السرطان.

يُطلق على السرطان الذي ينشأ في الجلد أو الأنسجة التي تحيط بتجاويف الجسم أو الأعضاء غير المكونة للدم السرطانة. أما السرطان الذي يصيب العظام والغضاريف والأنسجة فيُسمى الغَرَن. وابيضاض الدم (اللوكيميا) هو سرطان نقي العظم أو الأعضاء الأخرى المكونة للدم. والأطباء وحدهم الذين يحددون نوع الورم حميدًا كان أم خبيثًا.

ويمكن أن تنمو الأورام من أي نوع من الأنسجة في الجسم أي يمكن أن تنمو في الجلد، أو في العضلات أو الأعصاب، أو في شرايين الدم أو العظام أو في أي عضو آخر.وهناك ورم معروف هو الورم الخشائي الذي ينمو فوق العظم الناتئ خلف الأذن. انظر: الخشاء.

تُسمّى الأورام غالبًا باسم الأنسجة التي تنمو فيها. ومن ذلك الشحموم (الورم الشحمي) وهو ورم حميد يتكون في الأنسجة الدهنية. ومنها أورام الدبقوم (الأورام الدبقية) الذي يتكون من الدبق العصبي وهي الخلايا الغريبة المتفرعة التي تسند الأعصاب، أما اللمفوم فهو الورم الخبيث في الأنسجة اللمفية.