الوَحْمَة لطخة جلدية تكونُ موجودة عند الولادة أو بعدها بفترة قصيرة. يوجد نوعان رئيسيان من الوحمات، وهي الخال (الشامة) والوعاؤوم الدموي. تناقش هذه المقالة الوعاؤوم الدموي.


الوعاؤوم الدموي. ورم حميد غير ضار، يحتوي على أوعية دموية تحت الجلد. وبالرغم من أن الأطباء غير متأكدين من أسباب الوعاؤوم الدموي، إلا أن معظمهم يتفقون على أن الأسباب إما أن تكون وراثية، أو نتيجة حادث خلال فترة الحمل. وأكثر أنواع الوعاؤوم الدموي شيوعاً هي الوعاؤوم الدموي الكهفي وبورت ـ واين ستَيّنز ووحمة الفراولة. ويكون الوعاؤوم الدموي الكهفي كتلةً ناعمة مزرقة يجمع أوعية دموية كبيرة. ويمكن أن تنمو أو أن تتقلص، ولكن معظم الوعاؤوم الدموي الكهفي يكون مستديماً. وتكون الجراحة هي الوسيلة الوحيدة لإزالة مثل هذه الوحمات.

أما وحمة البورت ـ واين ستَينز فتكون وعاؤومًا دمويًّا دائمًا مسطحًا، ويصيب الوجه في معظم الأحيان.

ومن الممكن أن تكون هذه الوحمةُ وردية قرنفلية اللون. وقد جرب بعض الجراحين محاولة إزالة وحمة بورت ـ واين ستينز بأشعة الليزر. أما وحمات الفراولة فتكون حمراء فاقعة اللون، بارزة وناعمة الملمس، ونادرًا ما تكون معالجتها ضرورية؛ لأن معظمها يختفي في آخر الأمر.