خزف الوِجْوُود. خزف الوجوود نوع من الأواني الخزفية صنعه لأول مرة الخزّاف الإنجليزي جوزشيا وجْوُود حوالي عام 1759م. وتسمية خزف الوِجْوُود تشير إلى أواني الوِجْوُود الخزفية الجميلة الشاحبة الصفرة بلون القشدة. وطلبت الملكة تشارلوت، زوج الملك جُورج الثالث، مجموعة للمائدة من الأواني الخزفية الشاحبة الصفرة في 1765م، وسرّت بها جدًا حتى أنها سمحت لوجوود أن يسمي الخزف باسم خزف الملكة، ولا يزال معروفًا ويباع بهذا الاسم. أنتج وجوود بالإضافة لخزف الملكة، أنواعًا أخرى من الخزف. تشمل المصري الأسود أو البازلت الأسود (أواني حجرية سوداء)؛ الأحمر الأثري (أواني حجرية حمراء)؛ وأواني حجرية أسماها اليشب ظهرت زرقاء وخضراء وأرجوانية شاحبة وقرمزية وصفراء. ولمعظم قطع اليشب تصميمات رقيقة بارزة، عادةً بيضاء. عكست أواني الوِجْوُود الخزفية، التذوق الإنجليزي للتصميمات الإغريقية والرومانية القديمة. وقد صنع نسخًا من الزهريات عتيقة الطراز وزخارف منحوتة وكذلك مجموعات الشطرنج، والأزرار، وصناديق المجوهرات، ورقائق لتزيين الأثاث. وصنع الوجوود أيضًا تماثيل صغيرة، وأواني للزهور، وأشياء عملية أو للزينة. ولازال خزف الوجوود يصنع حتى اليوم في بَار لاسَتْوَن قرب ستُوكْ ـ أون ـ ترنت، ستافورد شاير.