الوباء انتشار مرض يهاجم عددًا من الناس في وقت واحد تقريبًا. وقد ينتشر الوباء في مجتمع واحد أو عدة مجتمعات. وعندما ينتشر مرض ما في إقليم معين بشكل دائم يقال إنه مرض متوطّن. وعندما ينتشر في كل العالم يقال إنه جائحة. وتنتج الأمراض التي تعتبر وبائية من جراثيم تنتقل من شخص إلى آخر. ومن الأمثلة على هذه الأمراض الحصبة والديفتيريا والكوليرا والإنفلونزا. وتساعد معرفة مسبب المرض وطريقة انتشاره في القضاء على الأوبئة. فعلى سبيل المثال، تسبب الطاعون الدبلي في هلاك حوالي 60 مليون شخص في أوروبا في العصور الوسطى، ثم عرف الناس أنهم أصيبوا بالمرض من براغيث تحملها الجرذان المصابة، وعندما تم قتل الجرذان توقف الوباء. والكفاح ضد الأوبئة من أكثر قصص الطب إثارة. ومن أساليب هذا الكفاح تحصين الناس ضد المرض، ومعالجتهم إذا أصيبوا بالمرض، وحفظ البيئة نظيفة لكي لا تتكاثر الجراثيم. وإرغام الناس على الحجر الصحي (منع انتشار المرض)، وتوعية الناس ليصبحوا نظيفين ويحافظوا على صحتهم.