أنطوان واطو( 1684 - 1721). رسّام فرنسي قام بتطوير أسلوب ومادة كانت بداية لحركة الروكوكو (أسلوب معماري يتميز بالزخرفة الأساسية)، وكان موضوع تخصص واطو، الرسم الصغير المفصّل المسمّى فيت جالانت (الحفل الرائع)، أو فيت شامبتر (حفل الريف). وفي هذه الأعمال يرتدي رجال ونساء متأنقون ملابس من الساتان ومن الحرير اللامع، ويعزفون الموسيقى ويرقصون ويتحدثون في خلفية تضم حديقة مورقة فخمة. وقام واطو كذلك برسم صور لشخصيات مألوفة مأخوذة من المسرح الفرنسي.

كانت شعبية واطو جزءًا من رد فعل ضد الرسومات الأكاديمية الباردة لموضوعات جادة، سادت الفن الفرنسي حوالي عام 170IMGم. وعندما تقدم واطو بطلب لقبوله في الأكاديمية الملكية للرسم والنحت، مُنح شرفًا لم يسبقه أحد إليه. وهو اختياره للموضوع الخاص بالرسم الذي يتم على أساسه قبوله بالأكاديمية. وقام واطو برسم لوحة سماها النزول إلى سيثيرا (1717م) تأسيسًا على مسرحية بذلك الاسم في ذاك الوقت. ويظهر في الرسم متحابان يرحلان إلى سيثيرا، جزيرة أفروديت، إلاهة الحب اليونانية. وفي نهاية زيارتهما يستعدان لركوب الزوارق للعودة إلى عالم الحياة اليومية. ويعكس المنظر حالة من الحزن الرقيق وهما يغادران الجزيرة ويرمقانها بنظرات خلفية مفعمة بالأسى.