وادي الملوك منخفض أرضي عميق وحجري، استخدمه الفراعنة في مصر القديمة مقبرة، ما بين 1550 و110IMG ق.م. يقع وادي مقبرة الملوك، كما يسمى أحيانًا، على الضفة الغربية لنهر النيل مقابل الأقصر. وقد عثر على نحو اثنتين وستين مقبرة في وادي الملوك والوادي الغربي الملاصق.

تأخذ المقابر شكل حجرات وممرات نحتت في الصخر. وتغطي الجدران نقوش ورسومات دينية، وكتابات هيروغليفية. وتتناول الأعمال الفنية نشاط الملك المُتوفى في حياته الآخرة. وتعد مقبرة سيتي الأول، التي اكُتشفت في عام 1817م، أكبر وأجمل مقبرة. أما المقابر الأخرى، التي وجدت في الوادي، فتشمل مقبرة توت عنخ آمون، وتحتمس الثالث، ورمسيس الثاني، ورمسيس الثالث.