اليوم الآخر ركن من أركان الإيمان في الإسلام اهتم به القرآن الكريم اهتمامًا كبيرًا.ودليل الإيمان بهذا اليوم في القرآن قوله تعالى: ﴿... ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضلَّ ضلالاً بعيدًا﴾ النساء :136 .

ومن مظاهر اهتمامه به أيضًا أنه جاء الربط بينه وبين الإيمان بالله في كثير من الآيات القرآنية، ومن ذلك قوله تعالى: ﴿...ولكن البرّ من آمن بالله واليوم الآخر﴾ البقرة: 177 . كذلك أكثر القرآن من ذكر اليوم الآخر وما سيكون فيه من الأحداث والأحوال.

ومن مظاهر هذا الاهتمام أيضًا كثرة أسماء اليوم الآخر في القرآن، التي يدل كل اسم منها على ما سيقع فيه من أهوال. ومن هذه الأسماء : القيامة، الساعة، الزلزلة، الآخرة، يوم الدين، الحاقة، الغاشية... إلخ