اليوروبا مجموعة من الناس تسكن جنوب غربي نيجيريا، وأجزاء من بنين وتوجو في غربي إفريقيا. يعيش ما يزيد على 17 مليون يوروبي، في تلك المناطق. وهم يتحدثون لغة تُسمّى اليوروبية التي تنتمي إلى عائلة النيجر ـ الكونجو من اللغات الإفريقية.

ويعتمد كثيرٌ من اليوروبيين في معيشتهم على الزراعة. وتعيش أعداد كبيرة منهم في المدن، ويعملون لدى أصحاب المزارع في المناطق المحيطة. ويعيش أيضًا الكثير من اليوروبيين على بيع البضائع المُصَنَّعة يدويًا، كالملابس المنسوجة، والأعمال المعدنية، والأواني الفخارية.

وتسيطر النّساء على بيع الصناعات اليدوية، ومنتجات المزارع، والبضائع المستوردة في الأسواق المحلية المنتعشة. وهناك يوروبيّون آخرون يعملون في وظائف فنية، وفي الأعمال التجارية، أو في مهن مثل القانون والطب.

يعتنق معظم اليوروبيين الإسلام أو النصرانية. ويعتنق الآخرون الديانة التقليدية التي تتمركز في إله أسمى، وفي أكثر من أربعمائة من الآلهة الأقل شأنًا والأرواح التي تسمَّى أوريشا، ولكلّ منها عباده وقساوسته.

ويتضمن مجمتع اليوروبا التقليدي الدول ـ المدن التي تتكوّن من المدن والقرى والضواحي والمزارع، وهي تعتبر دولاً مستقلة، ولا تخضع لأي وحدة سياسية أكبر منها. ويمتد اختصاص الدولة ـ المدينة إلى ماوراء المدينة لكي يشتمل على مدن أصغر وقرى ومناطق ريفية، تقع في المنطقة التي تحيط بالمدينة، وهي تتألف من القرى والمزارع المحيطة والغابات. وكان يحكم بعض الدول ـ المدن في الماضي ملك يسمى أوبا، يُعْتَقَد أنه مقدَّس. ويُحْكَم بعضها الآخر بوساطة المجموعات العائلية الكبرى. ثم أصبحت بعض الدول ـ المدن ممالك كبيرة، وكان أعظمها قوة إيفي وأويو.

باع الأوروبيون كثيرًا من اليوروبيين عبيدًا للمستعمرات في الأمريكتين، وذلك بين القرنين الخامس عشر والتاسع عشر الميلاديين.

في أواخر القرن التاسع عشر استولى البريطانيون على أراضي اليوروبا، ونشروا النصرانية والتعليم الأوروبي بين اليوروبيين.

وخلال القرن التاسع عشر الميلادي أصبح فلاحو اليوروبا منتجين لحبوب الكاكاو ذات الأهمية التي تصنع منها الشوكولاتة.

وقد ساعدت قبيلة يوروبا نيجيريا في الحصول على استقلالها عام 1960م، كما أدت دورًا قياديًا في الدولة منذ ذلك الحين. وقد أثرت حضارة اليوروبا في الفن، والموسيقى، والعقيدة، في الأمريكتين.