يوربيدس (حوالي480-406ق.م) أحد ثلاثة كتاب تراجيديا من الإغريق. تعامل مع أبطال الأساطير مثلما فعل إيسخيلوس وسوفوكليس. ولكنه أظهر الأبطال أناسًا عاديين واستخدم مسرحياته لانتقاد الأفكار السياسية والاجتماعية والعقائدية في زمانه. ولقد استعمل لغة أبسط من كتَّاب المسرحيات الأوائل ولكن حبكة المسرحية كانت أكثر تعقيداً.

ولم يكن يوربيدس محبوبًا في حياته، ولم تكن أفكاره مقبولة، وأحيانًا كان يسيء إلى كتاب وسياسييّ عصره. وقد نافس أريستوفان، المؤلف المسرحي الإغريقي، يوربيدس، ولكن مسرحيات يوربيدس كانت محبوبة أكثر من مسرحيات منافسه. وقد كتب90 مسرحية أو نحو ذلك وحوالي 18 قصة تراجيدية.

ومن أشهر مسرحيات يوربيدس الموجودة ألشستيس (438ق.م)؛ ميديا (431ق.م)؛ أبناء هراكلز (430ق.م)؛ هكيوبة ( 424ق.م)؛ أندرماخ (426ق.م)؛ هيبوليتوس (428ق.م)؛ المتوسلون (422ق.م)؛ هراكلز (417ق.م)؛ إلكترا (417ق.م)؛ النساء الطرواديات (415ق.م)؛ إفيجينيا في طوريس (412ق.م)، هيلينا (412ق.م)؛ أيون (412ق.م)؛ النساء الفينيقيات (410ق.م)؛ أورستيز (408ق.م)؛ باكتشي (405ق.م)؛ إفيجينيا في أوليس (405؟ ق.م).

ولد يوربيدس في جزيرة سلاميك، وشبَّ في أثينا. ودُرِبَ منذ صغره على أن يكون رياضياً. ودرس الفلسفة والأدب. ومن بين مثقفيه الفيلسوفان أناكساجوراس وبروتاجوراس. وبدأ يوربيدس يكتب المسرحيات قبل سن العشرين ودخل مسابقة كُتّاب المسرحيات عندما كان عمره 25 عامًا. ومن هذا الوقت انشغل بكتابة المسرحيات. وأصبح يوربيدس صديقًا مقربًا للفيلسوف سقراط الذي قد يكون أثر على كتابته.

وعلى خلاف إيسخيلوس وسوفوكليس فإن يوربيدس لم يؤدِ دورًا نشطًا في الحياة الأثينية العامة. وفي حوالي 408ق.م، ترك يوربيدس أثينا وذهب إلى ثيسالي في شمال اليونان، ثم إلى مقدونيا حيث كتب مسرحيات باكتشي وإفيجينيا في أوليس.