نظير مشع لليورانيوم، يُستخدم في المفاعلات النووية وفي أسلحة نووية معينة. وعدده الكتلي 235، وهو يشير إلى العدد الكلي للنيوترونات والبروتونات في نواة الذرة. ويوجد اليورانيوم 235 في الطبيعة في الخامات المعدنية، مثل الكارنوتايت والبتشبلند (أكسيد اليورانيوم) ويوجد اليورانيوم 235 دائمًا متحدًا مع نظيرين آخرين لليورانيوم، اليورانيوم 234 واليورانيوم 238. ويعرف اليورانيوم 238 باسم اليورانيوم المستنفد أو الخامد أو المنضّب. وتنحل (تتفكك) نواة اليورانيوم بإطلاق إشعاع عالي الطاقة على هيئة جسيمات ألفا.

ويطلق اليورانيوم 235 هذه الجسيمات لفترة زمنية طويلة. ويقدر نصف عمره بحوالي 70IMG مليون عام.
يُستخدم اليورانيوم 235 وقودًا نوويًا لأنه ينشطر بسهولة عند صدمه بنيوترون. والانشطار تفاعل نووي تنقسم فيه النواة إلى نواتين صغيرتين متساويتين في الحجم تقريبًا. ويصحب ذلك انطلاق طاقة. وقبل استخدام اليورانيوم 235 في المفاعلات والقنابل الذرية، يلزم فصله عن اليورانيوم 238 الأكثر وجودًا، والذي لا ينشطر بسهولة. وينتج عن هذا الفصل اليورانيوم المخصب الذي يحتوي على نسبة أعلى من اليورانيوم 235 عما في اليورانيوم الطبيعي، لكنه يُكَوِّن نحو 3% من اليورانيوم المخصب المستخدم في غالبية المفاعلات.