يَهُوذا الإسخَرْيوطي يقال أنه حواري خان عيسى المسيح ـ حسب اعتقاد النصارى ـ. وقد أورد إنجيل مَتَّى أنه تلقى 30 قطعة من الفضة مقابل خيانته لعيسى. فقد قام بتقبيل المسيح ليعرفه الأعداء وأكد إنجيل يوحنا بأن عيسى أيقن أن يهوذا قد خانه.
يذكر أن العلماء قد فكروا كثيرًا في نوع المعلومات التي أفشى بها يهوذا إلى السلطات عندما عزم على خيانة المسيح. وافترض معظمهم أنها تتعلق بالمكان الذي يمكن إلقاء القبض على المسيح فيه. وكانت دوافع يهوذا للخيانة هي الجشع والطمع، (مَتَّى 26: 14- 16) أو غواية الشيطان (لوقا 22: 3 - 6 ويوحنا 13: 2-27).