يَنْبوع الشَّباب كان نبعًا خياليًا،تحدثت عنه كثيرُ من الأساطير في كل أوروبا وأمريكا. لقد كان الناس يعتقدون أن مياهه تعيد كبار السن شبابًا وتشفي كل أنواع الأمراض. وكانت قبائل الهنود في أمريكا الوسطى، وجزر الهند الصينية، تعتقد أن هذا الينبوع يوجد في جزر البهاما. وقد قام المكتشفون الأسبان بالبحث عنه، في تلك المنطقة من العالم. كما قام خوان بونس دي ليون، بالبحث عنه في ولاية فلوريدا، في الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنه لم يعثر عليه قط. ويشار اليوم إلى ينبوع في منتجع سانت أوغسطين، بولاية فلوريدا على أنه من اكتشافه.