يزيد بن المهلب (53 - 102هـ، 673 - 720م). يزيد بن المهلب بن أبي صفرة الأزدي من قواد الدولة الأموية الشجعان الأجواد مثل والده.ولي خراسان بعد وفاة أبيه عام 83هـ، 702م، فمكث فيها نحو ست سنين، وعزله عبدالملك بن مروان لما بلغه من واليه على العراق الحجاج بن يوسف الثقفي، أنه يمثل خطرًا على الدولة لطموحاته الكبيرة، فحبسه، ثم تمكن من الهرب إلى الشام. وعندما آلت الخلافه لسليمان ابن عبد الملك، ولاه على العراق ثم خراسان. وافتتح في هذه الولاية بلاد جرجان وطبرستان. ثم عين واليًا على البصرة، فمكث فيها إلى أن أفضت الخلافة إلى عمر بن عبد العزيز، فعزله، وطلبه، فجيء به إلى الشام، فسجنه بحلب. وعندما توفي عمر أخرجه غلمانه من السجن، فسار إلى البصرة، واستولى عليها عنوة عام 101هـ، 719م. ووقعت حروب بينه وبين أمير العراقيْن (البصرة والكوفة) مسلمة بن عبد الملك، انتهت بمقتل يزيد في مكان يُسمى العقر بين واسط وبغداد.