اليَرَقان تغيُّر لون الجسم والأنسجة وبياض العين بحيث يكون لونها ضاربًا إلى الأصفر. وينتج ذلك عن زيادة كمية البليروبين، أي الصبغة الصفراء المائلة إلى الاحمرار في الدم (تصفرن الدم). ويتكون البليروبين بانحلال الهيموجلوبين، وهو صبغة في خلايا الدم الحمراء. وينقل الكبد البليروبين من مجرى الدم، ويفرغه في الصفراء. وهكذا، فإن اليرقان ينتج إما من الكمية الزائدة للبليروبين أو الإفراغ المنخفض للصفراء. ولا يعتبر اليرقان مرضًا، وإنما يكون عرضًا لأمراض عديدة. ويطلق ـ أحيانًا ـ على اليرقان الذي يصيب الكلاب والضأن والحيوانات الأخرى الصُّفْر.

وينتج اليرقان حالُّ الدم من الانحلال الزائد لخلايا الدم الحمراء والذي يتسبب في ازدياد تركيز البليروبين في الدم. ويحدث اليرقان الكبدي الخلوي عندما يكون الكبد مصابًا كما هو الحال في التهاب الكبد. ولهذا لا يستطيع أن يفرز الصفراء الكافية. ويتجمع البليروبين في الجسم، ويسبب اليرقان. ويتسبب انسداد قنوات الصفراء في اليرقان الإنسدادي. وقد تتسبب حصاة المرارة في هذا الانسداد.

ويولد أطفال كثيرون مصابين باليرقان الفسيولوجي الذي يحدث في حالة عدم تمكن الجسم من معالجة كل البليروبين الذي يفرزه. وتختفي هذه الحالة ـ في معظم الأحيان ـ خلال أسبوعين من الولادة.