لويسفيل أكبر مدينة في كنتاكي ومركز صناعي ضخم في جنوب شرقي الولايات المتحدة. عدد سكانها 269,063نسمة. ولويسفيل ملتقى طرق مهم يربط بين الشمال والجنوب. وتطل المدينة على نهر أوهايو عبر الحدود الشمالية مع كنتاكي، حيث تمتد بجانب شلالات النهر ولذا أُطلق عليها اسم مدينة الشلالات، ويقيم خُمس سكان كنتاكي في مدينة لويسفيل الحضارية.

يقام فوق تلال تشرتشل في السبت الأول من شهر مايو أحد أشهر سباقات الخيل في العالم وهو ديربي كنتاكي الذي يجتذب سنويًا أكثر من مائة وعشرين ألف متفرج.

وأنشأ جماعة من الرواد يقودهم المكتشف الأمريكي جورج روجرز كلارك مستوطنة فوق الموقع الذي يُعرف باسم لويسفيل وذلك عام 1778م. وفي العام التالي، أطلق كلارك على المدينة اسم الملك لويس السادس عشر ملك فرنسا. وذلك عرفانًا بجميل فرنسا في مساعدتها للمستعمرات الأمريكية أثناء الثورة الأمريكية (1775- 1783م).

ساعدت التجارة النهرية على تطور لويسفيل المبكر. واتسع مجال صناعتها بسرعة كبيرة منذ الحرب العالمية الثانية (1939-1945م).

ولد أكثر من 98% من سكان لويسفيل في الولايات المتحدة، ويضم سكانها جماعات كبيرة من سلالات إنجليزية وألمانية وأيرلندية وتكوِّن الجالية السوداء أكثر سكان لويسفيل، ويعيش معظمهم على الحدود الغربية للمدينة وأيضًا في وسط المدينة، وتسود هذه المناطق مشاكل البطالة ومشاكل الأحياء الفقيرة.

يعتنق نحو نصف سكان لويسفيل المذهب البروتستانتي ومنهم تتشكل أكبر الجماعات المعمدانية الميثودية، كما يعتنق أكثر من 40% من السكان مذهب الروم الكاثوليك.

ويوجد في العاصمة لويسفيل حوالي ألف ومائة مصنع تنتج ما قيمته 15 بليون دولار سنويًا من السلع، وتتضمن المنتجات الرئيسية بالمدينة المواد الكيميائية والأجهزة والدهانات وأدوات السمكرة والأجهزة الرياضية. ومن الصناعات المهمة بالمدينة، صناعة نشر الأخشاب وتصنيع اللحوم والطباعة، كما يوجد في لويسفيل أكبر دار نشر أمريكية للمكفوفين، وهي في الوقت نفسه أكبر دار نشر في العالم تختص بإصدار مطبوعات بريل للمكفوفين.

بدأ نمو اقتصاد لويسفيل منذ أواخر الأربعينيات ولكن المدينة مازالت تعاني من المشكلات الاقتصادية. وفي أوائل الثمانينيات، واجهت المدينة حالة تدهور في الصناعة، ولكن حدث في الفترة نفسها زيادة في صناعة الخدمات مثل خدمات السياحة والشؤون المالية والرعاية الصحية.

من المشكلات التي تواجه صناعة الدخان بلويسفيل انخفاض العمالة بها بسبب الكساد الذي أصاب مبيعات السجائر خلال الستينيات وأجبرت شركات الدخان على تسريح الكثير من العاملين بها. ولكن أدى التطور الصناعي بالمدينة إلى زيادة تلوث الهواء في منطقة لويسفيل، مما دفع الحكومة المحلية إلى إصدار قوانين الحد من التلوث لتخفيف حدة آثار هذه المشكلة.


نبذة تاريخية. قاد المكتشف جورج روجركلارك عام 1778م جماعة من الرواد من منطقة بنسلفانيا جنوباً عبر نهر أوهايو، حيث أقاموا لفترة وجيزة فوق جزيرة داخل النهر، ثم أنشأوا مستوطنة على شاطئ أوهايو، وأطلقوا على المدينة اسم لويسفيل في 1779م. وبحلول القرن التاسع عشر الميلادي، كان يعيش بها نحو 350 نسمة. ومنذ افتتاح أول حلبة سباق خيل في لويسفيل عام1830م، أصبحت رياضة سباق الخيل من الرياضات الأولى بالمدينة ويُربى في مراعي كنتاكي الشهيرة الكثير من الخيول. كما نُظِّم أول سباق للخيل في لويسفيل عام 1875م، وهو السباق المعروف باسم ديربي كنتاكي.