لوط عليه السلام هو نبي الله لوط قيل أنه ابن هاران بن تارح ـ وهو آزر ـ ولوط ابن أخي إبراهيم الخليل عليهما السلام، فإبراهيم وهاران وناحور إخوة.

نزل لوط بمدينة سدوم، وقد اختلفت أقوال المؤرخين المسلمين في موقعها. وذكر ابن الأثير أن مدائن قوم لوط خمس: سدوم، وصبعة وعمرة (أو عمورة) ودوما، وصعوة. وسدوم أكبرها.

آمن لوط بدعوة عمّه إبراهيم ـ أبي الأنبياء ـ عليهما السلام، كما قال تعالى: ﴿ فآمن له لوط وقال إني مهاجر إلى ربي إنه هو العزيز الحكيم﴾ العنكبوت: 26 . وهاجر معه من أرض بابل (العراق) وتبعه في جميع أسفاره، فنزل إبراهيم فلسطين، وأنزل لوطًا الأردن.
ذُكرت قصة لوط مع قومه عدة مرات في القرآن الكريم، ومحور القصة أنه نهى قومه عن الفاحشة المقيتة التي كانت سائدة بينهم، فهم يأتون الذكور دون الإناث، ويقطعون الطريق على السابلة (المرتحلون والتجار).