توماس لورنس (1769-1830م). كان واحدًا من أكثر الرسامين ـ الذين عُنوا بتصوير الوجوه ـ نجاحًا في عصره. وقد خلف السير يوشع رينولدز عام 1792م بوصفه رسامًا لجورج الثالث. إن كثيرًا من صوره معلقة في قلعة وندسور، وفي الصالة الوطنية لعرض الرسوم بلندن. وُلد في بريستول بإنجلترا. وفي سن الثانية عشرة كان له استديو خاص، وفي سن الثامنة عشرة بدأ يدرس في الأكاديمية الملكية. وقد تم انتخابه عضوًا في الأكاديمية الملكية عام 1794م، وترقيته إلى رتبة فارس عام 1815م، وأصبح رئيسًا للكلية الملكية عام 1820م.