اللوديُّون جماعة من العمال الإنجليز هاجمت مصانع النسيج في بريطانيا ما بين 1811م و 1816م، وحطمت ما بها من معدات. ولذلك يطلق عليهم محطمو الآلات. وقد تركز نشاطهم في ديربشاير، ومانشستر الكبرى، ونوتنجهامشاير ويوركشاير. أطلق عليهم هذا الاسم نسبة إلى زعيمهم الأسطوري لود. كانوا يعتقدون أن إدخال معدات نسيج حديثة في أوائل القرن التاسع عشر، قد أوجد البطالة وخفض مستوى معيشة عمال النسيج.

وفي 1811م، قامت عصابات من العمال وهم ملثمون بمهاجمة المصانع في نوتنجهام، وحطموا ماكينات الإنتاج. وسرعان ما انتقلت العدوى إلى أقاليم ومدن أخرى. واتخذت الحكومة حيالهم إجراءات قمعية شديدة. فعُقدت لهم محاكمة جماعية في يورك عام 1813م، حُكم فيها بالإعدام أو النفي على العديد منهم. وعاودت حركة تحطيم الماكينات الانفجار عام 1816م، بسبب الكساد الاقتصادي الذي تبع حروب نابليون. وهدأت حدة هذه الحركة بتحسن وضع التجارة الذي نتج عنه زيادة الأجور وتشغيل العمالة الزائدة.