دي فارتيما لودفيكو. ( ؟ ـ ؟ ) رَحَّالة إيطالي غادر مدينة البندقية عام 1502م متجهًا إلى مصر، ثم دمشق، فمكة المكرمة التي وصلها في رفقة قافلة حجاج، وكان يعمل حارسًا لها. وقد اشتهر فارتيما بحب المغامرة والاندفاع، ولم يعر وصف الأماكن جغرافياً اهتماماً يُذكر، بل لم يُعط وصفاً دقيقاً لمكة والمدينة ولا لممارسة الشعائر الدينية، إذ كان شغوفاً بوصف الأشياء الغريبة مما أوقعه في مشاكل عديدة مع السلطات والناس. ومن جدة غادر بحراً إلى عدن التي وصلها عام 1504م، وقضى فيها مدة قبل أن يبارحها إلى الهند بعد قضاء عشرة أشهر في الجزيرة العربية. وبعد مغامرة في بلاد فارس وجزر الهند الشرقية والحبشة وموزمبيق عاد فارتيما إلى روما في الفترة بين عامي 1558م و1559م، حيث أصدر كتابه الذي يعد الوحيد من نوعه المكتوب بلغة أوروبية عن الجزيرة العربية آنذاك. وظل هذا الكتاب الغربي عن جزيرة العرب وحيدًا في أوروبا حتى عام 1704م حين نشر جوزيف بتس كتابه.