هنري كابوت لودج الأصغر. (1902 - 1985م). عمل دبلوماسيًا في عهد أربعة رؤساء للولايات المتحدة الأمريكية ورُشح نائبًا لرئيس الجمهورية، مع ريتشارد نيكسون في لائحة مرشحي الحزب الجمهوري، للرئاسة عام 1960م.

وُلد لودج في دانت بماساشوسيتس وقد صار من رجال الصحافة عقب تخرجه في جامعة هارفارد عام 1924م. عمل لودج بالهيئة التشريعية بماساشوسيتس من عام 1933 إلى 1937م، وفاز بعضوية مجلس الشيوخ الأمريكي في انتخابات عام 1936م، وبقي في المجلس حتى عام 1944م حينما استقال للالتحاق بالجيش، أثناء الحرب العالمية الثانية. وقد أعيد انتخابه مرة أخرى لعضوية مجلس الشيوخ عام 1946م.

قام لودج في عام 1952م بإدارة حملة الانتخابات الرئاسية لدوايت أيزنهاور. وقد فاز أيزنهاور، إلا أن لودج فقد مقعده في مجلس الشيوخ أمام شاب من الحزب الديمقراطي، هو جون كنيدي.

وفي عهد أيزنهاور شغل لودج منصب سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالأمم المتحدة. وفي عام 1960 خسر لودج ونيكسون الانتخابات الرئاسية أمام كنيدي وليندون جونسون.

قام كنيدي بتعيين لودج سفيرًا للولايات المتحدة في فيتنام الجنوبية عام 1963م، حيث بقي في هذا المنصب لمدة 11 شهرًا. ثم عاد إلى نفس المنصب من عام 1965 إلى 1967م في عهد الرئيس جونسون، ثم صار سفيرًا في ألمانيا الغربية عام 1968م. وقد استقال لودج في عام 1969م، ليكون المفاوض الأول عن الرئيس نيكسون في مباحثات السلام الفيتنامية في باريس. وقد شغل لودج منصب مبعوث الولايات المتحدة إلى الفاتيكان من عام 1970 حتى 1977م، وبعد ذلك اعتزل المناصب العامة.