إقليم لوثيان أحد مناطق أسكتلندا الشرقية التي تقع جنوبي مصب نهر فورث، وتسيطر مدينة أدنبرة عاصمة أسكتلندا على الإقليم، وقد تم إنشاء الإقليم في عام 1975م؛ ليحل محل ثلاث مقاطعات هي لوثيان الشرقية ولوثيان الوسطى ولوثيان الغربية وضمت إليها أيضًا مدينة أدنبرة التي كانت حتى ذلك الوقت مقاطعة من مدينة واحدة. وفي أبريل 1996م، تم إلغاء الأقليم واستبدلت به مناطق صغرى ذات حكم محلي.



--------------------------------------------------------------------------------

حقائق موجزة

--------------------------------------------------------------------------------

أكبر المدن : أدنبرة، ليفينجستون، ماسلبرا، باتجيت، هوايت بيرن، بينيكويك، والكيث.
المساحة : 1,755كم².
السكان : حسب التقديرات الرسمية لعام 1991م، 723,678نسمة.
المنتجات الرئيسية : الزراعة: الشعير، الماشية، البطاطس، الأغنام، القمح.
الصناعة والمعالجة الصناعية: التقطير، الإلكترونيات، الأجهزة الهندسية، الأسمدة، الدقيق، الورق، الطباعة.
المناجم و المحاجر: الفحم الحجري، الجير،
الصيد: القدّ والحدوق.



السكان ونظام الحكم

العادات المحلية. تحتفظ المنطقة ببعض عاداتها القديمة، مثل أيام المهرجانات التي تتمتع بشعبية كبيرة في قرى التعدين، ويتم أثناء المهرجان تتويج ملكة له وتقدم للأطفال عدة ألعاب مسلية، أما في المدن فإن الاحتفالات تأخذ شكل مسابقة في ركوب الخيل،حيث يقوم الشباب بالدوران حول الحدود التقليدية للمدينة.


الترويح. يوجد في أدنبرة مركز رياضي ممتاز وملعب للألعاب الرياضية في منطقة ميدوبانك، بالإضافة إلى حوض سباحة أوليمبي المواصفات، وهي مرافق تم إنشاؤها بمناسبة دورة الكومنولث للألعاب الرياضية عام 1970م، وتوجد في ضواحي أدنبرة أطول المنحدرات الصناعية للتزلج على الجليد في بريطانيا، وتمتلك أدنبرة ثلاثة فرق لكرة القدم تشترك جميعها في دوري أسكتلندا لكرة القدم، وهذه الفرق هي فريق قلب ميدلوثيان، وفريق هيبرنيان، ثم فريق زهرة ميدوبانك.


الحكومة المحلية. كان الإقليم ينقسم إلى أربع مناطق إدارية: لوثيان الشرقية، ومدينة أدنبرة ولوثيان الوسطى ولوثيان الغربية. وتفصل هذه المناطق حدود تشبه حدود المقاطعات التي كانت قائمة بالمنطقة قبل إنشاء إقليم لوثيان. وفي أبريل 1996م استبدل به مجلس لوثيان الشرقية ومجلس مدينة أدنبرة ومجلس لوثيان الوسطى ومجلس لوثيان الغربية.

وكان لإقليم لوثيان شرطة مشتركة مع إقليم بوردرز في الجنوب. أما المحكمة المختصة بالنظر في أخطر الجرائم المدنية والجنائية فتوجد في أدنبرة.


الاقتصاد
تسيطر أدنبرة على الحياة الاقتصادية لمنطقة لوثيان فتوفر عدداً كبيرًا من الوظائف في المصالح الحكومية والتعليم العالي، والقضاء والطب. والمدينة مركز أساسي للمصارف وشؤون المال.


الصناعة. من بين الصناعات التقليدية صناعة الصناديق والعلب الورقية وصناعة الحلويات والمطبوعات. وتوجد في مدينة ليث صناعات الهندسة الكهربائية، والصناعات التي تشتهر بها الموانئ التقليدية مثل: طحن الحبوب وصناعة الكيميائيات الزراعية.

أما مدينة ليفينجستون الجديدة فقد أصبحت مركزًا رائداً للصناعات الإلكترونية والتكنولوجية الحديثة، وفي مدينة أدنبرة يوجد أكبر مجمع صناعي في المنطقة مع تزايد شهرتها في إنتاج الإلكترونيات ذات المستوى الرفيع. وتعد مدينة دامني منفذا لتصدير النفط المستخرج من بحر الشمال، إلى غرب أدنبرة.


الزراعة. يوجد في منطقة لوثيان، وبخاصة في الأجزاء الشرقية منها أفضل مالدى أسكتلندا من تربة. والزراعة التسويقية لها أهمية كبيرة هناك، حيث تزرع البطاطس في التربة الخفية بالقرب من الساحل. بينما ينتج سهل لوثيان الشرقي الشعير، أما المزارعون في تلال لامروير فيربون الأغنام، وفي غربي أدنبرة يربي الفلاحون مواشي اللحوم والألبان. وتعد نيوبردج بالقرب من كيركلستون مركزًا لتربية الدواجن، ولا يمثل صيد الأسماك أهمية كبيرة.


التعدين. تقوم بعض مناطق الفحم الحجري الحديثة بتوفير الوقود لمحطات الطاقة الضخمة بالقرب من الشاطئ، وقد كان استخراج الفحم الحجري ذا أهمية كبرى لاقتصاد الإقليم.


السياحة. تأتي مدينة أدنبرة في المرتبة الثانية بعد لندن كمركز سياحي، ويتمتع مهرجانها الدولي بشهرة خاصة في الفنون. ويجتذب العرض العسكري الموسيقي المسمى أدنبرة تاتو الكثير من الزوار.

أما المنتجعات الساحلية مثل: دَنبار ونجولين ونورث بيرك، فلها شعبية واسعة.