اللَّــك مادة لزجة يفرزها نوع معين من الحشرات القشرية. تتجمع المئات بل الآلاف من هذه الحشرات على أغصان وفروع بعض الأشجار الاستوائية (أشجار الصابون) وأشجار الصمغ في الهند وتايلاند وبورما. وتسمَّى المادة اللزجة التي تفرزها هذه الحشرات اللّك. ويصنع اللّك المصفى من هذه المادة اللزجة المسماة باللك.

وتغرز حشرة اللك خرطومها الطويل في قلف الشجرة لتمتص السائل الذي في داخله (النسغ). وتقوم الحشرة بإفراز كمية من مادة اللك لحماية نفسها من أعدائها عند قيامها بعملية امتصاص النسغ أو السائل الذي في داخل القلف. وتضع أنثى الحشرة مئات من البيض قبل موتها. ويفقس صغارها من البـيض على شكل يرقات. وعندما تنمو تصبح اليرقة حشرة، ثم تبدأ في البحث عن الأغصان لتتغذى بها. وتسمَّى هذه الفترة من دورة حياتها بفترة الاندفاع أو التسلق.

تُجمع المادة اللزجة المسماة باللك بقطْع غصون الأشجار وفروعها قبل نمو اليرقة. وعندما تصبح اليرقة جاهزة لمرحلة الاندفاع أو التسلق، يقوم العمال بربط الأغصان والفروع على الأشجار؛ لكي تتغذى بها اليرقات. وتسمَّى المادة الخام التي تجمع من الأغصان والفروع اللك العصوي. ويقوم العمال بعد ذلك بتكسير وطحن العصي بين أحجار كبيرة، ومن ثم غسل المادة المطحونة بالماء لإزالة المادة الملونة منها. وتسمَّى بعد ذلك هذه المادة في هذه المرحلة اللك البذري. ثم تجرى عملية معالجة اللك البذري إما باليد أو بالآلة أو من خلال تبييض لونه بمادة كربونات الصوديوم الحارة.

ويتم تصنيع الشيلاك (اللك المصفى) بإذابة اللك بالكحول. ويستخدم الشيلاك في صنع العوازل الكهربائية وفي الأصباغ، وتماسك حبوب الدواء والحلويات اللزجة، كما يستخدم في صناعة مادة حبر الطباعة ولتقوية قبعات الرأس.