اللغة الهجين لغة تنشأ من اختلاط مفردات لغتين أو أكثر بعضهما ببعض تستخدم للتفاهم بين مجموعتين لغويتين، خاصة في مجال التجارة. وإذا تطورت اللغة الهجين لتصبح لغة لجماعة لغوية معينة سميت لغة مزيج، ومن أمثلتها اللغات التي نشأت عن الاختلاط بين الفرنسية وبعض اللغات الإفريقية. وإذا تطورت اللغة الهجين من حيث استعمالها وأساليبها سميت اللغة الخليط الموسعة كاللغة الخليط من الإنجليزية والنيجيرية.

وتعتبر اللغة الهجين أهم لغة شائعة في بابوا غينيا الجديدة، إذْ يستخدمُها لغةً ثانيةً أكثر من مليون نسمة.

واللغة الهجين في بابوا غينيا الجديدة لغة مستقلة، حوالي 65 -70% من كلماتها مشتقة من الإنجليزية، و25 -30% أخرى من كلماتها أتت من لغات محلية أهمها الطوُّلاي، وحوالي 5% أخذت من الألمانية، وتوجد بها كلمات قليلة من لغتي الملايو، والبرتغال، غير أن كثيرًا من الكلمات قد حُوِّرت أو غُيِّرت معانيها تمامًا.