اللعاب سائل لزج يفرز في الفم، ويؤدي دورًا مهمًا في هضم الطعام. وهو ذو مظهر مائي عديم اللون، ويحتوي على بعض المخاط، وينتج أثرا قلويا يحد من الحموضة كيميائيا.

يرطب اللعاب ويلين كل أنواع الطعام التي يتم تناولها بالفم، ويساعد في مضغ الطعام وبلعه، كما يحافظ أيضا على ترطيب الفم الذي يعتبر عاملا هاما للراحة. ويؤثر اللعاب بصفة خاصة على الأطعمة النشوية، حيث يحتوي على إنزيم التيالين، الذي يحوّل النشويات إلى مواد بسيطة مثل المالتوز. وهذا التحويل هو الخطوة الأولى لعملية الهضم.

وهناك ثلاثة أزواج من الغدد داخل الفم والوجنتين تعرف بالغدد اللعابية، وهي التي تنتج اللعاب. ويسمى زوج من هذه الغدد الغدد النكفية، ويوجدان أمام الأذنين، ويسمى زوج آخر الغدد تحت الفكية ويوجدان تحت الفك الأسفل. ويوجد الزوج الثالث من هذه الغدد تحت اللسان ويسمى الغدد تحت اللسانية. هذا بالإضافة إلى عدة غدد أخرى صغيرة توجد في الغشاء المخاطي للفم، وتساعد في إنتاج اللعاب.