لِديتسه قرية في تشيكوسلوفاكيا (السابقة) دمرتها القوات العسكرية الألمانية في عمل انتقامي خلال الحرب العالمية الثانية، وأصبحت رمزًا للوحشية النازية.

احتلت الجيوش الألمانية تشيكوسلوفاكيا عام 1939م. وفي مايو عام 1942م جُرح رينهارد هَيْدْرِيتش الذي سيطر على قسم كبير من البلاد، جرحًا مميتًا. وقد ادَّعى النازيون أن المقيمين في لديتسه ساعدوا على قتله، ولكن لم يُعْثَر على دليل يؤيد ذلك الادعاء. وفي يونيو 1942م قتل النازيون جميع رجال لديتسه البالغ عددهم تقريبًا 180رجلاً، ثم أرسلوا الباقي من سكان القرية، وعددهم نحو 20IMG امرأة و10IMG طفل، إلى معسكرات الاعتقال، حيث قُتل فيها جميع الأطفال تقريبًا، وخمسون من النساء، وهُدِّمت القرية. وبعد الحرب بنى الباقون على قيد الحياة قرية جديدة سموها لديتسه جوار الموقع الأصلي بالقرب من براغ عاصمة جمهورية تشيكيا الحالية.