الَّلبْلاب السَّام نوع من النباتات المتسلقة الضارة، أو الجنبات (الشجيرات) التي تنتمي إلى عائلة البلاذر. وينمو بوفرة في أجزاء من الولايات المتحدة، وجنوبي كندا في شكل نباتات متسلقة تلتف حول جذوع الأشجار، أو تتمدد على الأرض بغير انتظام. وإذا لم يجد دعامة يتسلق عليها، فإنه يقف عموديًا في شكل شجيرات منتصبة. ومن الأنواع التي تنتسب إلى اللبلاب السام، البلوط السام الذي ينمو في منطقة المحيط الهادئ بشمال غربي الولايات المتحدة، والأقاليم المجاورة في كندا. وكذلك السوماك السام الذي ينمو شرقي الولايات المتحدة. وكلاهما من الجنبات (الشجيرات).

وتحتوي أنسجة هذه النباتات كلها على زيت سام، شبيه بحمض الكربوليك، وهذا الزيت مهيج جداً إذا مّس الجلد البشري. ويتعلق بخفة في ثياب وجلد من يلمسه.


المظهر. تكون أوراق اللبلاب السام حمراء اللون في أوائل الربيع، وفي أواخر هذا الفصل تصير خضراء زاهية. أما في الخريف، فيكون لون الأوراق أحمر، أو برتقاليًا وتتكون كل ورقة من ثلاث وريقات محزوزة إلى حد ما عند الأطراف. وعلى جانبي ساق الورقة، تقف وريقتان متقابلتان، بينما تكون الوريقة الثالثة منفردة عند طرف الساق. وتنمو بعض الأزهار الصغيرة المائلة إلى الخضرة في باقات متصلة بالساق الرئيسية، قرب المكان الذي تلتحق فيه كل ورقة بالساق. وفي أواخر الفصل، تتكون حسلات عنبية كرزية الشكل سامة، لونها أبيض شمعي.


التحكم والعلاج. بذلت جهود كثيرة للقضاء على هذه النباتات عن طريق نزعها بجذورها من الأرض أو عن طريق رشِّها بمواد كيميائية. لكن اللبلاب السام، والبلوط السام منتشران انتشارًا واسعًا يجعل هذه الطرق المستخدمة غير فاعلة في القضاء عليها.

وقد أنتج العلماء لقاحًا يمكن إعطاؤه عن طريق الحقن أو عن طريق الفم للذين يصابون بالتسمم بهذا النبات، ولكنه يكون مفيدًا فقط إذا تم إعطاؤه قبل التعرض لهذه السموم.