لاريس و بيناتيس الروحان الحارسان للبيت في ديانة روما الوثنية القديمة، وكان الرومانيون يعتقدون أن لكلّ أسرة روحًا تحرسها. يحمي بيناتيس مؤونة البيت، أمّا لاريس فكان يعتقد أنّه روح أحد الأجداد، وساد هذا الاعتقاد في القرن الأخير قبل ميلاد المسيح. وكان للمنزل روحان حارسان، وكان هذان الرّوحان تمثالين لشابين يلبسان الرداء الروماني والقلنسوة. وكانا يحفظان في خزانة مقدسة تدعى لاراريوم في قاعة المدخل، أوكانا يُرسمان على الجدار. وكانت العائلة تقدِّم القرابين لهما بعد وجبة المساء، وكان لكلّ صف من البيوت في المدن الرّومانية الحراس المختصون به، وكان الرّومان يُبجِّلون هذه الأرواح الحارسة في مهرجان كومبيتاليا الذي يقام في الثالث من يناير. وكان لروما أيضًا أرواحها الحارسة الخاصة بها لتحميها من الأعداء.