اللاحَشَوِيُّ أي نوع من مجموعة الحيوانات المائية التي لا أحشاء لها. وتشمل المجموعة حيوانات الهايدرا النهرية، والعدارات الرئوية، والأسماك الهلامية، ومراوح البحر، وشقائق النعمان، والمرجانيات. وهذه الحيوانات تمثل شعبة (مجموعة كبيرة) تسمى اللاحشوي وتسمى أيضًا الجوفمعوي. ويُعرف منها نحو عشرة آلاف نوع يعيش معظمها في البحر.

وقد يكون جسم اللاحشوي على شكل أسطوانة، أو جرس، أو مظلة. وينفتح الفم في أحد أطرافه مؤديا إلى تجويف للهضم. ولكل لاحشوي طبقتان من الخلايا على الأقل تشكلان جدار جسمه. وتمثل الطبقة الخارجية غلاف الجسم، بينما تبطن الطبقة الداخلية التجويف الهضمي. وكثير من اللاحشويات لها طبقة ثالثة وسطى تتكون من مادة صلبة تشبه الهلام تساعد على انتصاب جسم الحيوان.

والأسماك الهلامية لا حشويات، لها جسم على شكل جرس، أو مظلة. فمها على الجانب الأسفل من جسمها. وتتعلق في حافة جسم السمكة، والتي تبدو على شكل حلقة، مجسات ذات خلايا لاسعة. وتسبح الأسماك الهلامية في الماء بحرية.

والبولب (زهر البحر) من اللاحشويات، وجسمه على شكل أسطوانة مجوفة. ويعيش ملتصقًا بأحد طرفيه بقاع البحر، والطرف الآخر يمتد منه الفم ومجساته إلى أعلى. وقد يعيش هذا الحيوان منفردًا أو في جماعات، في مستعمرات تظهر عند تكوين براعم تنفصل عنه وتغدو حيوانات جديدة.

وتعد حيوانات الهايدرا، وشقائق النعمان من زهور البحر التي تعيش فرادى. أما العدارات الرئوية ومعظم المرجانيات، فهي من البوالب التي تعيش في مستعمرات.

وتتميز دورة حياة بعض اللاحشويات بوجود مرحلة رئة البحر أو مرحلة البولب أو كلتيهما معا. ويخرج حيوان رئة البحر من براعم بولبية تنفصل أخيرا وتسبح بعيدا. ثم يضع حيوان رئة البحر بيضًا ويُفرز نطافا، يتّحدان معًا لتكوين الزهور البحرية.