لاتْفِيَا إحدى الدول الأوروبية التي نالت استقلالها عام 1991م، بعد أن ضُمت بالقوة إلى الاتحاد السوفييتي، ودام ذلك أكثر من 50 عامًا. تقع لاتفيا على الساحل الشرقي لبحر البلطيق، وكانت بلادًا مستقلة في الفترة ما بين عامي 1918 و1940م عندما احتلها الاتحاد السوفييتي، وجعلها إحدى جمهورياته الخمس عشرة.

وتبلغ مساحة لاتفيا حوالي 64,60IMGكم²، كما يبلغ عدد سكانها نحو 2,471,000 نسمة. وعاصمتها ريجا وهي أكبر مدنها.


نظام الحكم. يتكون المجلس التشريعي في لاتفيا، السايما، من 10IMG عضو. ينتخب الشعب أعضاء السايما لفترة 3 سنوات. وينتخب الأعضاء رئيسًا للبلاد لفترة سنتين وثلاثة شهور. ويعتبر منصب الرئيس منصبًا شرفيًا. يختار الرئيس بموافقة البرلمان رئيس الوزراء وأعضاء مجلس الوزراء للقيام بتصريف شؤون الحكم. ولتنظيم الحكم المحلي بالبلاد، فقد قسمت لاتفيا إلى 32 منطقة إدارية.


السكان. تبلغ نسبة اللاتفيين 52% من إجمالي سكان البلاد الذين يُطلق عليهم أحيانًا اللتس. وهؤلاء اللاتفيون لهم علاقة باللتوانيّين من حيث العنصر، ولكن لهم ثقافتهم ولغتهم الخاصة بهم. وتبلغ نسبة الروس الذين يتكلمون اللغة الروسية 34% من عدد سكان لاتفيا. ويبلغ عدد البايلو (الروس البيض) حوالي 5% من سكان لاتفيا. ويبلغ عدد السكان من أصل أوكراني أو بولندي 3% لكل منهما. ويبلغ عدد اللتوانيّين واليهود معا 2% تقريبا.

قلَّ النفوذ اللاتفي في لاتفيا بعد أن تولى السوفييت أمور البلاد في عام 1940م، وكان عدد اللاتفيّين في بلادهم قبل ذلك حوالي 75% من السكان. ولكن قُتل الآلاف منهم أو طُردوا من البلاد خلال الحرب العالمية الثانية، أو أرسلوا إلى سيبريا بعد الحرب. وقد هرب بعضهم إلى الغرب، كما احتجز الروس بعضهم خارج لاتفيا. وهاجر كثير من الروس إلى لاتفيا بعد الحرب العالمية الثانية.

تُعدّ اللغة اللاتفيّة من أقدم اللغات الأوروبية، ولها علاقة باللغة السنسكريتية، وهي لغة الهند القديمة. وبعد أن استولى الروس على البلاد أصبح لزامًا على اللاتفيّين تعلم اللغة الروسية، وهي اللغة الرسمية التي أقرَّها الاتحاد السوفييتي في لاتفيا.

كانت اللغة الروسية اللغة الرسمية الأولى المتداولة في كثير من المكاتب الحكومية والتجارية، كذلك كانت اللغة الأولى في معظم الصحف وبرامج التلفاز. غير أن الأمور تغيرت منذ عام 1989م، إذ أصبحت اللغة اللاتفيّة مرة أخرى اللغة الرسمية. ومنذ ذلك التاريخ أصبحت اللاتفيّة اللغة المتداولة في المكاتب الحكومية والأعمال التجارية وفي كثير من وسائل الإعلام.

يعيش حوالي 69% من اللاتفيّين في الأماكن الحضرية. وكثير من سكان المدن يسكنون في شقق بمبانٍ عصرية شيدت بعد الحرب العالمية الثانية، انتقل آلاف من سكان المدن من الأرياف إلى المدن للعمل في المصانع المختلفة. ويعمل كثير من سكان الريف اللاتفي في مزارع الألبان والماشية.

يلبس اللاتفيّون عادة الملابس الغربية، ولكن كثير منهم يلبسون الملابس القومية الزاهية الألوان أثناء عطلات الأعياد والاحتفالات. وللاتفيّين تقاليد غنية في عالم الفولكلور والتراث الشعبي وخاصة الأغاني. وهم مولعون بالباليه والأوبرا والمسرحيات، كما أنهم يشاركون في كل الألعاب الرياضية خاصة كرة السلة وكرة القدم.

منذ عام 1940م وحتى عام 1988م قيد الاتحاد السوفييتي بعض المظاهر الدينية في لاتفيا حيث سمح بأداء الصلوات، ولكنه لم يسمح بالتعليم الديني. كذلك كان لا يشجع الناس على الذهاب إلى دور العبادة، وكان المتدين يحرم من فرص التعليم الجيدة والحصول على الوظائف الكبرى. وقد انتهت معظم أنواع المحظورات في الأمور الدينية في لاتفيا عام 1988م، ثم أوقف الاتحاد السوفييتي كل أنواع القيود التي كانت مفروضة على الأديان. وينتمي معظم سكان لاتفيا إما إلى المذهب اللوثري أو الكاثوليكي الروماني أو الكنيسة الروسية الأرثوذكسية. يستطيع معظم سكان لاتفيا القراءة والكتابة. وهناك عشر جامعات في لاتفيا. وأكبر هذه الجامعات هي جامعة بي. ستوتشكا اللاتفيّة في العاصمة ريجا.