اللؤلؤ الطبيعي. كان الخليج العربي، قرب دولة البحرين، وحتى الأربعينيات من القرن العشرين المكان الرئيسي الذي يعثر فيه على محار اللؤلؤ. تقع مواطن أخرى لمحار اللؤلؤ الطبيعي في جنوب المحيط الهادئ. يجب جمع الآلاف من المحار للحصول على كمية صغيرة من اللؤلؤ. ولهذا السبب فإن تكلفة اللؤلؤ تكون عالية. يُجمع القليل من اللؤلؤ الطبيعي لاستعماله في الحلي، حاليًا، وذلك لأن زراعة اللؤلؤ المستنبت تنتج لؤلؤًا أقل قيمة.

اللؤلؤ المستنبت. هو لؤلؤ حقيقي، يصنع من المحار ولا يمكن تمييزه عن اللؤلؤ الطبيعي، إلا بفحوص تُجرى في المختبرات.

يكون الجسم المركزي الذي تُبنى حوله الطبقات في اللؤلؤ المستنبت أكبر حجمًا مما هو في اللؤلؤ الطبيعي. كما أن للؤلؤ المستنبت طبقات أقل عددًا ولكنها أكبر سُمكًا، وكلما زاد سمك الطبقات زادت قيمة اللؤلؤة.

أنتج اللؤلؤ المُستَنْبَت لأول مرة بإدخال خرزة مكونة من أم اللآلئ ـ عرق اللؤلؤ المفرز من قِبَل بعض أنواع البطلينوس والمحار غير الصالح للأكل، في محارة. انظر: أم اللآلئ.

أدخلت أيضا كمية صغيرة من نسيج المِعطَف المتكون من محارة أخرى. لقد طورت الطريقة من قبل كوكيشي ميكيموتو الياباني وذلك في أوائل القرن العشرين. لقد نجحت هذه الطريقة بدرجة جعلت تجارة اللؤلؤ المُستنبت، أكبر بكثير من تجارة اللؤلؤ الطبيعي. يُنتج معظم اللؤلؤ المُستنبَت حاليا في اليابان. ولإنتاج لؤلؤ مُستنبت، يُزرع المحار الصغير في مضاجع محار منتقًى بعناية. تؤخذ المحارات، بعد ثلاث سنوات، من المضاجع إلى أماكن إنتاج خاصة. يفتح صدف المحار هناك من قبل أناس متدربين؛ ليضعوا حبيبة صغيرة من عرق اللؤلؤ أو صدف بلح البحر. يَضَع العمال بعد ذلك المحار في أقفاص سلكية لحمايتها من الأعداء. وتعلق بوساطة خشب الطوق، وتنزل في ماء هادئ محمي على جانب الشاطئ.

يرفع المسؤولون الأقفاص مرتين في السنة، ويزيلون من المحار عشب البحر وبعض الحيوانات البحرية التي تعلق بها. يسجل نمو المحار والعناية التي تقدم إليه على بطاقات فلزية مثبتة على الأقفاص. وبعد مرور مدة تتراوح مابين سنة وثلاث سنوات على إدخال الحبيبات أو النسيج، تُؤخذ المحارة من القفص وتُفتح صدفتها. وتوجد لؤلؤة واحدة ثمينة في كل عشرين محارة يتم فتحها تقريبا. تغسل اللؤلؤة، وتهذب وتُلمَّع قبل إرسالها إلى السوق.


اللؤلؤ المقلد. يحضر بطريقة التصنيع، حيث يغطي المصنِّعون حبات الزجاج بمادة تعرف بروح اللؤلؤ، وهي سائل ذو لون أصفر شاحب، يستخلص من حراشف الأسماك. وتُزود حراشف الرّنجة عادة المكوِّنات الرئيسية لها. ويمكن التعرف على اللؤلؤ المقلد بوساطة الحاشية غير الثابتة من روح اللؤلؤ الجاف حول الثقوب. ويمكن عادة مشاهدة جزء بسيط من الزجاج الذي لم يُغط بروح اللؤلؤ عند هذا الموقع.