كيوبيد إله الحب في أساطير الرومان ويسمى إيروس في الأساطير الإغريقية.

وصف اليونانيون والرومان القدماء كيوبيد بأنه ذو طبيعة وحشية وبشوشة في آن واحد. ظهرت وحشية كيوبيد في معاملته لزوجته الأميرة الحسناء سابك، فقد منع كيوبيد زوجته أن تراه على حقيقته، ورفض أن يبقى معها إلا عندما يحل الظلام. وفي إحدى الليالي كان كيوبيد نائمًا، فأوقدت سابك مصباحًا لتتمكن من رؤيته. استيقظ كيوبيد وهرب غاضبًا ولكن الأساطير تصف كيوبيد أيضًا بأنه شاب وسيم يجمع شمل المحبين.

كانت الصور المبكرة لكيوبيد في الأساطير الإغريقية القديمة تصوره في هيئة شاب رياضي وسيم. وفي منتصف القرن الرابع قبل الميلاد صُوِّر في هيئة طفل وسيم عارٍ ذي أجنحة يمسك قوسًا وكنانة من سهام، ويعتقد أن من يصيبه سهم من سهام كيوبيد يسقط في حبائل الحب كما تزعم الأسطورة.