الكوهسا جماعة من الأفارقة جاء أجدادهم إلى جنوب إفريقيا مع بدايات القرن السادس عشر الميلادي. ويعيش أكثر من نصف الكوهسا البالغ عددهم حوالي خمسة ملايين في منطقتي سيسكاي وترانسكي، بالجزء الجنوبي الشرقي من جمهورية جنوب إفريقيا. وقد أعطت حكومة جنوب إفريقيا لكلتا المنطقتين استقلالا محدودًا في آخر السبعينيات من القرن العشرين حتى عام 1994م.

عاش معظم الكوهسا في الماضي على رعي قطعان الماشية وزراعة المحاصيل. وتعتمد ثروة كل مجموعة على عدد قطعان الماشية التي تمتلكها. ولم تكن قبائل الكوهسا في الماضي تذبح الماشية للطعام، ولكن بعض الحيوانات كان يُضحى بها لأغراض دينية.

ومن أبرز تقاليد رجال الكوهسا تعدد الزوجات. ويتكون البيت التقليدي من رجل وزوجاته وأولاده غير المتزوجين، والمتزوجين وعائلاتهم. وعاش أفراد العائلة في جماعات في بيوت بدائية ذات سقوف من القش. وأثناء السنوات الأولى من هذا القرن، اختفت هذه الحياة التقليدية للكوهسا تقريبًا.

هاجرت أعداد كبيرة من المستوطنين البريطانيين والهولنديين إلى جنوب إفريقيا، في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي، وهزِم البريطانيون الكوهسا في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي. وقد أدت هزيمتهم إلى خسارة أراضي المراعي، وأدى فقرهم إلى الهجرة إلى المدن أو المزراع، حيث عملوا لصالح البيض.

بدأت منذ منتصف الثمانينيات من القرن العشرين موجات من العنف بين الكوهسا الذين كانوا يناصرون حزب المؤتمر الوطني الإفريقي والزولو الذين يدعمون حزب إنكاثا، وقد راح ضحية هذا العنف آلاف القتلى من الجانبين.

واليوم تعيش، أعداد كبيرة من الكوهسا في مناطق مدنية، ويعمل الآخرون في أراضي البيض الزراعية. وقاسى الكوهسا ومجموعات أخرى من غير البيض التمييز العنصري على يد البيض في جنوب إفريقيا حتى أوائل التسعينيات من القرن العشرين.