الأمير كونوي (1891 ـ 1945م). فوميمارو كونوي، كان رجل سياسة يابانيًا بارزًا خلال السنوات التي سبقت الحرب العالمية الثانية (1939 ـ 1945م) مباشرة. ورغم أنه كان من كبار المعتدلين، فإن استعداده للتساهل مع المتشددين من ذوي النزعة العسكرية ساعدهم على بلوغ غاياتهم الحربية. وبعد وقت قصير من توليه رئاسة الوزارة لأول مرة في عام 1937م، هاجمت اليابان الصين. وسعى كونوي إلى التوصل إلى حل وسط مع الولايات المتحدة في عام 1940م. لكنه أفسح المجال في عام 1941م لحكومة الجنرال هيديكي توجو التي جرّت اليابان إلى الحرب العالمية الثانية.

وُلِد كونوي في طوكيو لأسرة من أعرق الأسر الأرستقراطية في اليابان. وأصبح رئيسًا لمجلس الأعيان في عام 1933م. ورغم أنه ساعد على إقدام اليابان على الاستسلام في الحرب العالمية الثانية في عام 1945م فقد ورد اسمه ضمن المشتبه في كونهم مجرمي حرب، ومات منتحرًا بالسم.