كونفدرالية نيو إنجلاند اتحاد ضم أربع مستعمرات في الولايات المتحدة الأمريكية ـ هي ماساشوسيتس، وبليموث، وكونكتيكت، ونيوهافن، كان يطلق عليها المستعمرات المتحدة لنيوإنجلاند، وكان ذلك في عام 1643م. وقد عملت هذه المستعمرات على حلّ النزاعات الحدودية وعلى مواجهة الخطر المتزايد نتيجة لهجمات الهولنديين والفرنسيين، والهنود. وتم استبعاد مين ونيوهامبشاير ورودأيلاند من عضوية الاتحاد لأسباب سياسية ودينية.

وافقت المستعمرات الأربع على الدخول في حلف قوي ودائم قائم على الصداقة والتفاهم، لأغراض الهجوم والدفاع، ولتبادل الرأي والتعاون في كل المناسبات، ولغرض الحفاظ على الحقيقة ونشرها، ونشر الحريات التي وردت في الإنجيل، وأيضاً لأغراض تحقيق الأمن والرفاهية المتبادلة.

كان هناك اجتماع يُعقد كل عام يحضره مندوبان من كل مستعمرة عضو في الاتحاد لدراسة المسائل ذات الاهتمام المشترك. وكان لهذا الاتحاد الكونفدرالي قوة كبيرة من الناحية النظرية ولكن، من الناحية العملية، لم تكن له قدرة إلا على التشاور، فبناءً على قوانين الاتحاد، كانت هناك ثلاث مستعمرات تكوّن أغلبية حاسمة. وقد حمل عام 1653م اختباراً لقوة هذا الاتحاد الكونفدرالي، وذلك حين أيدت بليموث، وكونكتيكت، ونيوهافن الدخول في حرب ضد هولندا. لم توافق ماساشوسيتس المستعمرة الرابعة ـ حيث رفضت رفضًا باتًا ولم تُذعن. وقد قلل هذا التصرف من هيبة الاتحاد. وفي أعقاب عام 1664م لم يجتمع الأعضاء إلا مرة واحدة كل ثلاثة أعوام، وبحلول عام 1684م انتهى الاتحاد الكونفدرالي. على الرغم من نقاط ضعفه، فقد قدم الاتحاد الكونفدرالي خبرات جمّه فيما يتعلق بالتباحث والتعاون بين المستعمرات، كما ساعد في حماية المستعمرات الصغيرة من الوقوع كليًا تحت هيمنة ماساشوسيتس.