كُولُون مدينة في ألمانيا، واسمها بالألمانية كولن. وتمتد المدينة على طول نهر الراين، وهي أكبر مدينة في ولاية شمال الراين ـ ويستفاليا. يبلغ عدد سكانها 953,551 نسمة. كما تُعد أيضًا المركز الصناعي والتجاري والثقافي الرئيسي للإقليم الكبير المسمَّى الراينلاند؛ أي أرض الراين.

ويُشكِّل الراينجستراشن الخط الخارجي لحدود مدينة كُولُون؛ وهو شبكة من الطرق شبه الدائرية. وقد حلَّت هذه الطرق محلَّ جُدران المدينة المحصنة التي كانت قائمة هناك إبان العصور الوسطى. وتقع معظم المناطق التجارية والسكنية على الضفة الغربية لنهر الراين؛ أما المناطق الصناعية فيقع معظمها على الضفة الشرقية. ويوجد في المدينة العديدُ من المتاحف، والمسارح، والمكتبات العامة ومؤسسات التعليم العالي.

تُعد كاتدرائية كُولُون أشهر معلم في المدينة؛ وهي بناء ضخم بُني على الطراز القوطي، وأهم مايميِّزها برجاها الطويلان المستدقان ويبلغ طول الواحد منهما 157م؛ وكذلك نوافذها الجميلة ذات الزجاج الملوَّن. وقد بدأ بناؤها عام 1248م، لكنها لم تكتمل إلا عام 1880م؛ وتعدُّ أضخم كنيسة قُوطيَّة في أوروبا الشمالية. ومن الأبنية العتيقة التي شُيِّدت في العصور الوسطى، مجلس بلدية المدينة العتيق، وجامعة كُولُون التي أنشئت عام 1388م.

تشمل الصناعات الرئيسية في كُولُون الفولاذ، وإنتاج السيارات، والجعة، والمواد الكيميائية، والطاقة الكهربائية، والمولِّدات، والأدوية والبتروكيميائيات. كما أن العِطر المعروف باسم الكولونيا صُنِع أول ماصُنِع في هذه المدينة، ومن ثم انتقل منها إلى بلدان أخرى. وكانت هذه المدينة ولزمن طويل مرفًأ نهريًا مهمًا ومركزًا للسكك الحديدية، كما أن بها مطارًا حديثًا كبيرًا، وتُعدُّ مركزًا لأعمال التأمين في ألمانيا كلِّها.

أنشأ الجنود الرومان مستعمرة في الموقع الذي تقوم عليه مدينة كولون اليوم، وكان ذلك في عهد قريب من ميلاد المسيح عليه السلام. وقد عاش الأوبيون ـ وهم قبائل جرمانية قديمة ـ في تلك المنطقة مدة طويلة قبل أن يأتي إليها الرومان الذين اتخذوها مستعمرة عام 50م. وقام النورمنديون بتحطيم المدينة في أواخر القرن التاسع الميلادي، وأعيد بناؤها في القرن العاشر الميلادي. ومنذ ذلك الوقت وحتى القرن السادس عشر الميلادي ازدهرت المدينة بوصفها جزءًا من الإمبراطورية الرومانية المقدسة . انظر: الإمبراطورية الرومانية المقدسة . واحتلَّت فرنسا كُولُون في الفترة بين عامي 1794 و 1815م وهو العام الذي استولت فيه بروسيا عليها من فرنسا. وأصبحت كُولُون جزءًا من الوطن الأم المتَّحد عام 1871م.

أثناء الحرب العالمية الثانية(1939-1945م) دمَّر الحلفاء أجزاء كثيرة من كُولُون بالقنابل، وأدى ذلك إلى هجرة كثير من سكانها، إلا أن معظمهم عاد إليها بعد أن انتهت الحرب، وسرعان ما أعيد بناء الأجزاء التي أصابها الدمار.