الكُوك ويسمَّى أيضًا فحم الكوك خام صلب رمادي اللون يُمكن الحصول عليه بتسخين الفحم الخفيف في فُرن فحم الكوك المحكم الإغلاق. وهذا الفحم صلب جدًا، إلا أنه مسامي (مليء بالثّقوب الدقيقة جدًا). وفي كثير من الأحيان يحتوي على ما يتراوح بين 87% و89% من الكربون. وعندما يحترق الكوك تنبعث منه حرارة شديدة دون دخان.

نحصل على فحم الكوك بتسخين الفحم المسحوق في فرن محكم الإغلاق. وأثناء تسخين هذا الفحم ينحلُّ، لكنه لا يحترق كليًا نظرًا لعدم وجود هواء. ويتبخر كل من قطران الفحم وغاز فرن الكوك من هذا الفحم المنحل، ثم يُسحبان من داخل الفرن إلى الخارج. ويعمل القطران والغاز المنطلقان من الفرن على تشكيل المسامات التي توجد في فحم الكوك. بعد ذلك يُستخرج الكوك ويبرَّد بالماء في برج الإخماد حتى لا يحترق إذا تعرَّض للهواء.

يُعد فحم الكوك ذا قيمة بالغة في عملية صَهْر خام الحديد، ويُسمَّى النوع الذي يُستخدم في هذه العملية الكوك المعدني. ويُنتج نحو 95% من هذا الفحم في محطات التكويك الضخمة التي يُلحَقُ بها أفران المنتجات الثانوية المجهزة للاحتفاظ بالقطران والغاز المنطلقين للاستفادة منهما في صناعات أخرى. وتسَعُ هذه الأفران مابين 3,6 و18 طنًا متريًا من الفحم أو أكثر. كما يُصنَّع نوع من الكوك المعدني في أفران عتيقة تشبه خلايا النحل؛ لذا يُطلق عليها أفران خلايا النحل. وهذه الأفران لا تمكِّن من الاستفادة من قطران الفحم أو غاز فرن الكوك.