أليكسي نيقولايفيتش كوسيجين (1904- 1980م). عمل رئيسًا لوزراء الاتحاد السوفييتي في الفترة من عام 1964م إلى عام 1980م. وتسلم مقاليد السلطة مع ليونيد أ. بريجينيف، الذي تولى رئاسة الحزب الشيوعي. وقد حل كوسيجين وبريجينيف محل نيكيتا س. خروتشوف الذي كان رئيسًا للحزب عام 1953م، ورئيسًا للوزراء عام 1958م.

تقاسم بريجينيف وكوسيجين السلطة بالتساوي تقريبًا لعدة سنوات، فكان كوسيجين، رئيسًا للوزراء، هو المسؤول الإداري الأول في الحكومة السوفييتية. بيد أنه في أوائل السبعينيات من القرن العشرين، أصبح بريجينيف الزعيم الأقوى. وبحلول عام 1977م، فرض سيطرته على الحكومة والحزب. وظل كلاهما يعملان معًا رغم فقد كوسيجين لسلطاته.

ولد كوسيجين في سان بطرسبرج (لينينغراد سابقًا). وحارب مع الجانب الشيوعي في الحرب الأهلية التي اندلعت في روسيا عام 1918م. وانضم كوسيجين إلى الحزب الشيوعي عام 1927م. وأشرف على عمليات الإجلاء من لينينغراد بعد أن بدأت القوات الألمانية محاصرة المدينة عام 1941م، أثناء الحرب العالمية الثانية. وبعد انتهاء الحرب عام 1945م، تقلد عددًا من المناصب الحكومية وذاع صيته كمسؤول إداري بارع. وفي عام 1960م، عين نائبًا أول لرئيس الوزراء. وكان يعمل تحت إدارة خروتشوف مباشرة.

وعندما كان رئيساً للوزراء عمل كوسيجين على تنمية الصناعة الخفيفة في الاتحاد السوفييتي وفي عام 1965م بدأ برنامجًا يستهدف صرف أرباح مالية لمديري المصانع والمزارعين الذين يظهرون امتيازًا في عملهم. وعمل أيضًا من أجل تحسين الروابط التجارية مع الدول الغربية. وأصبحت هذه السياسة جزءًا مهمًا من الأهداف طويلة الأجل للاتحاد السوفييتي سابقًا. واستقال كوسيجين من منصب رئاسة الوزراء في أكتوبر 1980م، لأسباب صحية.