كاميل كورو (1796- 1875م). رسام فرنسي للمناظر والشخوص. وأعماله تُكوِّن قنطرة فنية بين تقاليد التأليف التقليدي في أوائل القرن التاسع عشر، واهتمام الحركات الرومانسية بالطبيعة الذي قاد فيما بعد إلى الانطباعية.

بدأ كورو دراسته للتصوير التشكيلي، على الرغم من رغبة والديه. وذهب إلى إيطاليا في عام 1825م، حيث أصبح اهتمامه منصبًا على لعبة قيم الضوء واللون. وقد بدأ الرسم على مواد صلبة؛ لكي ينتج نماذج فاتحة وقاتمة من الألوان. ويظهر في إنتاج كورو المبكر تأثره برسامي المناظر الفرنسيين كلود (لورين) ونيكولا بوسي، وكذلك رسامي المناظر الألمان في القرن السابع عشر الميلادي.

عاد كورو إلى فرنسا في 1828م، وسافر كثيرًا؛ لأن ماكان لديه من دخل، جعله مطمئنًا. وقد وقع كورو تحت تأثير جماعة من رسامي الطبيعة في قرية باربيزون، وأصبح يدعى الشاعر الغنائي لهذه الجماعة. وغير أسلوبه وبدأ رسم كل شيء، كما لو كان ينظر إليه عبر حجاب رمادي رقيق، يبرزه قليل من التفاصيل ذات لون زاه. وتغير أسلوب كورو تغيُّرًا نهائيًا في عام 1871م. حيث عاد ثانية إلى الأسلوب الذي اتخذه في صباه، ولكن أعماله أصبحت تتسم الآن بلون وإضاءة الانطباعيين.

رسم كورو لوحات الأشخاص من أجل إمتاع نفسه شخصيًا في مجال احترافه. وقد رسم لوحات دينية أيضًا. وتعد لوحاته للأشخاص، وكذلك رسومه الأولى والأخيرة أفضل أعماله الفنية. ولد كورو في باريس وكان اسمه الحقيقي هو جان بابتيست كاميل كورو.