ألكسندر كوردا (1893-1956م). منتج ومخرج سينمائي مجري المولد أدخل أساليب هوليوود في استوديوهات السينما البريطانية. ربما كان من أحسن الأفلام التي أخرجها الحياة الخاصة للملك هنري الثامن (1933م)؛ رمبراند (1936م)؛ الليدي هاميلتون (1941م)؛ ومن الأفلام التي أنتجها الزهرة القرمزية (1934م)؛ أحداث مقبلة (1936م)؛ غلام الفيل (1937م)؛ الرجل الثالث (1949م). وبعد الحرب العالمية الثانية (1939- 1945م)، ركز كوردا بصورة رئيسية على الأعمال المالية والتنظيمية. وكان يمتلك شركة لتوزيع الأفلام، وهي شركة بريتش ليون. ولد كوردا في المجر وتلقى تعليمه فيها. وأنتج أفلامًا في بودابست وباريس وبرلين قبل أن يتوجه إلى هوليود. وبعد أن أمضى عدة سنوات هناك استقر في بريطانيا عام 1932م، ومنح لقب السير عام 1942م.