جون سينجلتون كوبلي (1738 - 1815م). أشهر رسام للشخصيات في المستعمرات الأمريكية. وتُظهر العديد من لوحاته، بدقة متناهية، شخصيات أمريكية في إطار من الحياة اليومية. وقد رسم بصدق وحيوية مستخدمًا كثرة اللون والقوام والضوء والظل.

وُلد كوبلي في بوسطن في ولاية ماساشوسيتس في الولايات المتحدة الأمريكية. وفي عام 1766م أرسل لوحة الصبي والسنجاب إلى معرض لندن، من المتحف الوطني للفن، بواشنطن في الولايات المتحدة. وقد أعجب الرسامان سيرجوشوا رينولدز وبنجامين وست بهذه اللوحة الخلابة، واقترحا أن يذهب كوبلي للدراسة في أوروبا. وبما أنه كان يتمتع بنجاح باهر في أمريكا فقد أجّل ذهابه إلى لندن حتى عام 1774م، حين استقر هناك بشكلٍ دائم، وسرعان ما اكتسبت لوحاته لمساتٍ أكثر سلاسة وإشراقًا بالإضافة للطابع البريطاني العام.

بدأ كوبلي في عام 1778م مهنته رسامًا للموضوعات التاريخية محققًا بذلك حلم حياته؛ وقد رسم العديد من الأعمال التاريخية كان من أنجحها واطسون وسمك القرش (1778م)، وموت اللورد تشاثام (1781م). وبعد عام 1790م انحدر مستوى عمل كوبلي بالتدريج. وأثنى النقاد في الماضي على لوحات كوبلي الأمريكية الواضحة والناطقة بالحياة، بينما انتقدوا لوحات الشخصيات المنمَّقة واللوحات التاريخية الضخمة التي رسمها في إنجلترا. ومازال النقاد إلى يومنا هذا يُثنون على أعماله الأمريكية، ولكنهم في الوقت نفسه أقل انتقاداً لأعماله الإنجليزية من نقاد العصر السابق.