اكتشاف المغاور والكهوف. هواية مثيرة ولكنها خطيرة نسبيًا. والأفراد الذين لديهم الرغبة في اكتشاف الكهوف لابد أن يكونوا في مجموعات، يقودها أشخاص لهم خبرة في اكتشاف المغاور وذلك بشكل مستمر.

ويستخدم هواة اكتشاف المغاور بعض التقنيات ومعدات تسلق الجبال. فعلى سبيل المثال: يستخدمون الحبال القوية والمثبتة أو السلالم الحبلية الغليظة لتسلق الجروف الجوفية الحادة الانحدار. ويلبسون قُبَّعات صلبة وملابس ثقيلة خشنة للوقاية من الماء المتقاطر والصخور المفلولة (الحادة الأطراف) في الكهوف. كما يجب أن يحملوا معهم مصدرين للإضاءة على الأقل: إضاءة رأسية مثبتة على القبعة الصلبة بالإضافة إلى كشاف يمسك باليد.

ويترك خبراء اكتشاف المغاور الكهف كما وجدوه، لذلك لا يرتكبون ضررًا، أو يزيلون أي شيء يجدونه في الكهف. والرواسب الكهفية هشة، وإذا كُسِّرَت يصعب إعادتها. إضافة إلى أن بعض حيوانات الكهوف نادرة جدًا، ويمكن إلحاق الضرر بها بسهولة.